Wednesday, October 21, 2015

دائمــا في إطار التعريف بتراثنــا المغربي التاريخي لابد ان نطل على مكون هام من مكونات الشعب المغربي. فبالإضافة للسكان المحليين الأمازيغ التي تعني الرجل الحر، هناك العنصر العربي القادم من صحراء الجزيرة العربية. لكن الغريب هو انه لم يدرس لنا من اين أتوا و من هم و ما هو تاريخهم و كانهم أرادوا ان يحجبوا عنا أمراً بالظبط كما فعلوا مع تاريخ الأمازيغ فإليكم هذه المعلومات القيمة عن هجرة قبائل بنو هلال.
من التنقل بني هلال مشرق الى المغرب ليست هجرة بل نفي وطرد
1 ـ يقول ابن خلدون في كت...اب العبر الجزء الأول- 8 من 258:
والمغرب لما جاز إليها بنو هلال منذ أول المائة الخامسة وتمرسوا بها لثلاثمائة وخمسين من السنين قد لحق بها وعادت بسائطه خراباً كلها بعد أن كان ما بين السودان والبحر الرومي كله عمراناً تشهد بذلك آثار العمران فيه من المعالم وتماثيل البناء وشواهد القرى والمدر.
2 ـ و يقول عالم الاجتماع العراقي الذكتور علي الوردي :

كانت بلاد المغرب قبل هجوم بني هلال عامرة بالخيرات ، و كانت التجارة و الصناعة فيها مزدهرة . ثم إنقلبت بعد الهجوم الى ارض يشيع فيها الفساد و الخراب . و بقي الخراب ظاهرا في المغرب مدة طويلة . و من الادلة على ذلك ما يحدثنا به عبد الله التيجاني الرحالة التونسي الذي تجول في تونس وليبيا في اوائل القرن الثامن ، إذ قال في معرض حديثه عن مدينة صفاقس : إنه كان فيها من قبل بساتين وغابة زيتون ملاصقة لسورها ، و لكن عربان بنو هلال خربوها فلم يبقى فيها الآن شجرة قائمة .

أحد أكبر الاكاذيب التي تروج حول بني هلال هي وصف تنقلهم من المشرق الى المغرب بالهجرة وهذا غير صحيح بتاتا بل الحقيقة تم نفيهم وطردهم في اتجاه المغرب وترحيلهم رغما عن انوفهم من المشرق و اجبارهم على مغادرة المكان كونهم قبيلة مخربة غير مرغوب فيها أينما حلت ، فكفاكم ايها العروبيين من الاكاذيب و التضخيم والمبالغة ، فالحقيقة التاريخية تؤكد ان بنو هلال مجرد قبيلة اعرابية بدوية معدودة من الرعاة البدو الرحل غير مرغوب فيها البتة اينما حلت لانها كانت مجرد قبيلة بدوية متوحشة مجبولة على النهب و السلب و التخريب كما وصفها ابن خلدون ، و تنقلها من الحجاز الى مصر ثم الى المغرب لم يكن هجرة بارادتها بتاتا بل تم نفيها وطردها و و ترحيلها من منطقة الى اخرى في اتجاه المغرب بسبب فسادها و طغيانها و توحشها للتخلص منها لانها عبارة عن مجموعة اعراب متوحشين مخربين لا يجيدون غير السلب و النهب و قطع الطرق كما يصفهم ابن خلدون : حيلتهم الغذر و لا يراعون لا دين و لا ملة مصداقا لقول الله عز و جل الاعراب اشد كفرا و نفاقا .
See More