Wednesday, May 27, 2015

نبدة عن حياة المرحوم المناضل الامازيغي علي صدقي ازايكو

_ من مواليد 1942 بقرية ”ئكَران ن تْوينْغْت” بالأطلس الكبير، ضواحي أولاد برّحيل بإقليم تارودانت، _ بدأ دراسته الابتدائية بقرية تافنكَولت، _ أكمل الدراسة الابتدائية والثانوية بمراكش، _ فقد أباه في حادثة سير وقعت لحافلة مسافرين على الطريق الرابطة بين مراكش وتارودانت عبر تيزي ن تاست، ما بين ”تينمل” وفج ”تيزي ن تاست”، سنة 1952 أو 1953، إذ لم يتوفى من بين المسافرين إلا هو وامرأة، من نفس القرية. _ التحق بمدرسة المعلمين بمراكش، _ درس بإمنتانوت في السنوات الدراسية: 1962 – 1963 و1963 – 1964، _ حصل سنة 1968 على شهادة الإجازة في التاريخ من كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، وتخرج في نفس الوقت من المدرسة العليا للأساتذة كأستاذ للتعليم الثانوي. _ درس مادة التاريخ بمعهد المغرب الكبير بالرباط في الفترة ما بين 1968 و1970. _ التحق بجامعة السربون بباريس في الفترة ما بين 1970 و1972، حيث بدأ تهيئ دكتوراة السلك الثالث في التاريخ الاجتماعي بإشراف العالم الاجتماعي الأستاذ ”جاك بيرك”، _ من مؤسسي الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، نونبر 1967 بالرباط. _ التحق سنة 1972 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، في إطار مغربة أطر التعليم الجامعي، واشتغل بالتدريس والبحث في مجال تاريخ المغرب، _ من مؤسسي جمعية ”أمازيغ”، 1979، مع كل من الأستاذ محمد شفيق والسيد عبد الحميد الزموري الذي كان رئيسا للجمعية وآخرين وكان المرحوم يشغل منصب الكاتب العام للجمعية، _ من مؤسسي الجمعية المغربية معارف وثقافة، بالرباط، سنة 1972، التي أصدرت مجلة ”تييدرين” حيث سينشر لأول مرة مقال: ”في سبيل مفهوم حقيقي لثقافتنا الوطنية”؛ المقال الذي سيحاكم من أجله بعد أن أعيد نشرة للمرة الثانية في مجلة أمازيغ (بالعربية)، العدد 1، السنة 1، 1981. _ اعتقل في شهر يوليوز 1982 وحوكم وسجن لمدة تزيد عن سنة بعد نشر مقال يدافع عن اللغة والثقافة الأمازيغيتين بعنوان: ”في سبيل مفهوم حقيقي لثقافتنا الوطنية”، وهو مقال نشر أول مرة في مجلة “تييدرين”، العدد الأول، إصدار الجمعية المغربية معارف وثقافة، الرباط، 1972، ص. ص. 1 – 4؛ ونشر مرة ثانية في مجلة أمازيغ*، العدد 1، السنة 1، 1981؛ وأعيد نشره في دفاتر مركز طارق بن زياد العدد 2 ”معارك فكرية حول الأمازيغية”، الطبعة الأولى، شتنبر 2002، مركز طارق بن زياد، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، ص. ص. 35 – 43. _ أصدر سنة 1988 أول ديوان شعري بعنوان: ”تيميتار، مجموعة شعرية أمازيغية”، منشورات عكاظ،الرباط، الطبعة1، 1988. _ ناقش دبلوم الدراسات العليا (السلك الثالث) في موضوع: ”رحلة الوافد، تقديم وتحقيق”، إشراف المرحوم الدكتور محمد زنيبر، وذلك يوم 13 يوليوز 1988. _ نال دبلوم الدراسات العليا في التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط سنة 1988 بميزة حسن جدا، _ صدر له سنة 1992 كتاب في مجال التحقيق يحمل عنوان: رحلة الوافد: تأليف عبد الله بن ابراهيم التاسافتي، تحقيق علي صدقي أزايكو، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، سلسلة: نصوص ووثائق رقم: 1، المعارف الجديدة، الرباط، 1992. _ أصدر سنة 1995 ثاني ديوان شعري بعنوان: ”ءيزمولن، مجموعة شعرية أمازيغية”، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، الطبعة 1، 1995. (استحق به جائزة المغرب للكتاب سنة 1997، بتصويت كل القراء الذين قرأوا الديوان، لكن لم يحصل عليها …)، _ صدر له سنة 2002 كتاب في مجال الأبحات والدراسات التاريخية كتابا يحمل عنوان: تاريخ المغرب أو التأويلات الممكنة، مركز طارق بن زياد، الطبعة الأولى، 2002، (397 صفحة). _ صدر له سنة 2004 كتاب في مجال الطوبونيميا المغربيةكتاب بعنوان: ”نماذج من أسماء الأعلام الجغرافية والبشرية المغربية”، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، سلسلة الدراسات والأطروحات، رقم 1، المعارف الجديدة، الرباط، 2004، (156 صفحة). _ من المدعوين للحضور في مراسيم خطاب أجدير، _ عضو المجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، _ باحث بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (مركز الدراسات التاريخية والبيئية)، _ توفى يوم 10 شتنبر 2004، ودفن في نفس اليوم بمسقط رأسه، تنفيذا لرغبة أوصى بها أفراد عائلته. _ نشر عدة مقالات ودراسات وأبحاث، في عدة منابر إعلامية وثقافية وأكاديمية، لها علاقة بالأمازيغية أو التاريخ، _ نشر ديوانين شعريين: ”تيميتار” و ”إزمولن” باللغة الأمازيغية، _ له مؤلفات في مجالات التاريخ والأمازيغية،